slederوطنية

بعد تحذيرات الفاو أسراب الجراد تصل ميدلت و خنيفرة

timthumb

 

بويفار سيتي/مرسلة خنيفرة

 

نقلت مصادر إعلامية عن ما وصفتهم بشهود عيان أن أسراب من الجراد وصلت إلى عدد من المناطق بخنيفرة وميدلت وغطت مساحات مهمة من الأراضي الفلاحية والأشجار المثمرة والغابوية قبل أيام ، بحسب ما أوردته يومية “الأخبار”، عن الشهود  إن الجراد ظل يتنقل من منطقة إلى أخرى، معربين عن تخوفهم من أن تتكاثر أسرابه، ويشكل خطرا على محاصيلهم الزراعية والأشجار المثمرة، خاصة الفواكه التي تنضج في بداية الصيف والتي تشتهر به المنطقة، منها التفاح والإجاص والكرز.

 

هذا و كانت  منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) قد حذرت من اجتياح محتمل من غزو أسراب الجراد، مؤكدة  تواجد مجموعات صغيرة منه  شمال غرب إفريقيا، التي يمكن أن تجد أماكن تكاثر مناسبة لها في المغرب خاصة في منطقة (وادي درعة)، وفي موريتانيا (قرب زويرات) وفي الجزائر. إضافة إلى ذلك فإنه من المرجح أن تجري عملية تكاثر الجراد الصحراوي على نطاق ضيق في جنوب غرب ليبيا، ولكن أعداده ستظل منخفضة.

وأكدت المنظمة (فاو) على ضرورة المراقبة الدقيقة في جميع هذه المناطق خلال الأشهر القليلة المقبلة لمنع هذه الحشرات من تشكيل أسراب كبيرة مدمرة، أما وضع الجراد الصحراوي في الدول الأخرى فيبقى هادئاً في مارس حيث لم يتم رصد تطورات كبيرة كما لا يتوقع حدوث مثل هذه التطورات.

وأشارت المنظمة، إلى أنه يمكن للجراد الصحراوي تشكيل مجموعات كبيرة من الحوريات تنتشر على نطاق واسع. والتي تتحول إلى الحشرات المكتملة النمو وتكون الأسراب، التي تقدر أعدادها بعشرات الملايين من الحشرات القادرة على قطع مسافات تصل إلى 150 كم يومياً بمساعدة الرياح، التي يمكن أن تضم أسراب الحشرات مكتملة النمو.

وتستطيع الجرادة الأنثى الواحدة وضع 300 بيضة أثناء دورة حياتها، في حين أن الجراد الصحراوي المكتمل النمو يلتهم يومياً ما يعادل وزنه تقريباً من الغذاء الطازج- نحو غرامين يومياً- ويستهلك سرب صغير نسبياً من الجراد في اليوم الواحد نفس كمية الغذاء التي يستهلكها نحو 35000 شخص

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق