slederاخبار الرياضة

رأي المحللين: الناظوريان أمرابط و المحمدي كانا نقط الضوء الوحيدة في مباراة كوت ديفوار

1

أشاد محلل القناة الرياضية المغربي الدولي السابق المحمودي بالدولي الناظوري نور الدين امرابط و اعتبره نقطة الضوء الوحيدة في المنتخب في مباراته المخيبة للامال امام الكوت ديفوار و استغرب المحمودي كيف كبل رونار مواهب المحترف في واتفورد بدور دفاعي منعه من منح المزيد من الاضافة في مباراة اليوم.

امرابط لعب كظهير أيمن، وكان على قدر المسؤولية التي أنيطت له، حيث قدم مباراة جيدة وكان من أفضل لاعبي المباراة، حيث كان نشيطا في جهته، سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، وخلق متاعب كبيرة لمدافعي الخصم، قام بعدة تمريرات جيدة وساند الهجوم وظهر كالعادة بلياقة بدنية عالية، كان اللاعب الذي يقارع أيضا الإيفواريين بدنيا، حيث قام بمجهود كبير، رغم أن الضغط الذي كان يمارسه الإيفواريين عليه في جهته.

من جهة نوهت صحيفة المنتخب بمردود الناظوري الاخر منير المحمدي معتبرة ان حضوره قوي في المرمى وتموقع جيدة وقراءة في المستوى لكل الكرات، تلك أهم الصفات التي ميزت الحارس المحمدي، الذي كان حاضرا ويقظا في كل المحاولات، مهمته لم تكن سهلة في ظل الخطورة التي كان بين الفينة والأخرى يقوم بها مهاجمو المنتخب الإيفواري، المحمدي قدم مباراة في المستوى وأنقذ مرماه من أهداف محققة من فرص مباشرو، وأثبت أنه يستحق المسؤولية التي تناط له كحارس الأسود الأساسي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق