slederبويفار

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة ببويفار: نموذج رائد في مجال العمل الجمعوي المُوازي للتنمية المحلية المُستدامة

 

بويفار سيتي/ عبد العزيز بنعبد السلام

 

تُعتبر جمعية  ” الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة   بويفار”، التي يرأسها الاستاذ محمد زرهوني، من بين الجمعيات القلائل التي يُشهد لها بالريادة في مجال العمل الجمعوي التطوعي الجاد و الهادف.. إذ ما فتئت هاته الجمعية بقيادة رئيسها الاستاذ زرهوني محمد  بمعية كوكبة اطرها واعضائها، يولون اهتمامًا بالغًا للانشطة ذات البعد التنموي والثقافي و حتى الاقتصادي و الاجتماعي..

 

 

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة     ، في تنظيم عدة ملتقيات و ندوات فكرية و علمية، كما نظمت اوراش و دورات تكوينية، وبرامج محو الامية، ومحاربة الهدر المدرسي، كما لم تغفل الجمعية اشراك الفاعلين المحليين و الدوليين في مختلف الانشطة ذات البعد التنموي المُوازي، إيمانًا منها بأهمية المرحلة التي تقتضي من الجميع تضافر الجهود لما فيه المصلحة العامة للوطن ولمناطق الريف العزيزة.

 

وتُعد

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة     ، الرائدة  في الحقل التربوي على جميع التراب الإقليمي ، و المتمثلة في مجموعة من الإنجازات و المنشآت في مختلف جماعات إقليم الناظور خاصة بجماعة بويفار  و مجموعة من المناطق بالإقليم، و قد إستهدفت هذه المشاريع التنموية للنهوض بالمجال التربوي افتتاح روض للأطفال ببويفار  ، و من أهمها مدرسة  روض الأطفال بمنطقة اسدويوان

 

كما كان لـ ”

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة  ” ادوارًا طلائعية في مجال تنمية القطاع الصحي و الاجتماعي، حيث أنشأت مرافق صحية و حفر بئرين و تنظيم عادة قافلة خيرية لساكنة ولسكان المغرب   ، وقد تميزت تدخلات

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة    على مستوى إنشاءاتها في إطار الشراكة مع الجمعية المجتمع المداني وتوفير سيارة الاسعاف لساكنة بويفار  ، التي قامت بها

جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة   من بينها حملة تحسيس قريبا قافلة طبية سوف تحل ببويفار الأسبوع المقبل بشراكة مع جمعية  اثران توذارث وجمعية سمار للتنمية وجمعية القاوريب الصيد البحري..

 

مهما قيل و قُلنا عن هاته الجمعية و اهدافها الراقية، لن نوفي وزنها الحقيقي جمعية الأصدقاء للتنمية ورعاية الطفولة وعانة المرضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق