slederبويفار

السوق الأسبوعي اعزانن ينذر بكارثة بيئية وصحية والساكنة تحمل عامل الناظور المسؤولية لهذا السبب بعدا إفشال ابرشان ؟

بويفار سيتي

شتكي ساكنة بويفار و الباعة والتجار بالسوق الاسبوعي اعزانن من الحالة الكارثية والبيئية الخطيرة التي يعرفها، خصوصا في فصل الصيف حيث يتحول إلى حالة من الفوضى بالاضافى الى الرائحة لبكريهة وكذا الحشرات الضارة، بالإضافة إلى الازبال المنتشرة داخله وخارجه والاوحال التي يصعب عليك المشي والتحرك عبر أماكنه خاصة بسوق السمك وكأنك في فصل الشتاء …

هذا الواقع أصبح يشكل خطرا كبيرا على سلامة وصحة المواطنين، بحيث سجلنا عند معاينتنا لهذا السوق غياب المراحيض وقنوات صرف مياه الامطار، والعشوائية وسوء التنظيم الكبيرين، وكذلك المعاناة اليومية التي يعيشها هؤلاء الباعة والتجار بالرغم من صدور قرار تنقيل السوق الى جماعة بني شيكر وزغنغان سنة 2011 الا ان جماعة اعزانن لم تنفذ هذا القرار لأسباب تجهلها الساكنة التي تعاني في صمت …

 

فالسوق الاسبوعي يوضح بجلاء سوء التدبير الخطير الذي وصل إليه المجلس اعزانن وعلى رئاسة محمد ابركان بعدا أزيد من تسلمه على جماعة أزيد من 20 سنة دونا إصلاح وترميم الحالي وفشله الذريع في إيجاد حلول مناسبة للمتضررين من هذا الوضع الكارثي الذي أصبح عليه، والذي يتوافد عليه عدد كبير من المواطنات والمواطنين خاصة يوم الثلاثاء من كل أسبوع، لهذا على المعنيين بالأمر وضع حد لهذه المشاكل واتخاذ اجراءات وحلول مستعجلة قبل التصعيد والخروج للشارع لرفع الضرر عن ساكنة بويفار التي اصبحت تعيش وسط فوضى حقيقية وكارثة بيئية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق