slederالناظور

أبرشان وكيل لائحة حزب الإتحاد الإشتراكي بالناظور يقتني أعضاء جماعة بني بويفرور كما تقتنى الشاة لتغيير لونهم السياسي !

أبرشان وكيل لائحة حزب الإتحاد الإشتراكي بالناظور يقتني أعضاء جماعة بني بويفرور كما تقتنى الشاة لتغيير لونهم السياسي !في سابقة من نوعها بإقليم الناظور ، ولكسب أكبر عدد من الأصوات والمرشحين الذين يحضون بقاعدة مهمة بمختلف دوائر جماعات الاقليم , علم موقع “كواليس الريف” أن النائب البرلماني عن الإتحاد الإشتراكي محمد أبرشان ، وكيل لائحة الوردة في الانتخابات التشريعية بدائرة الناظور , إشترى أغلب المنتخبين بمختلف جماعات الإقليم ، وخصوصا الذين يعانون الخصاص المادي ، مستغلا في ذلك ضعف أحوالهم الإجتماعية ، وفقرهم ، والدليل نسوقه من جماعة بني بويفرور ، ضواحي الناظور، التي كانت على مر الدوام تابعة لحزب التجمع الوطني للأحرار ، قبل أن يقتنيهم أبرشان ، جميعهم تقريبا ، ( كحال الكساب مع المواشي في الرحبة ) ، وبمبلغ مليوني سنتيم للعضو الواحد ، على أساس أن يستبدل كل واحد منهم لون الحمامة بالوردة ، وسيمنحهم في المقابل 10 ملايين أخرى لكل عضو ، بعد كسبهم لمقاعدهم خلال الانتخابات الجماعية المقبلة ، والحال يسري كذلك على بعض الاعضاء الجماعيين الآخرين ببني سيدال ، وبني أنصار ، والعروي ، وإيكسان ، ورأس الماء ، وزايو ، وأولاد ستوت ، وإحدادن … إلخ من مختلف جماعات الاقليم ، وبمبالغ مالية مهمة للترشح باسم حزب الاتحاد الإشتراكي.ورغم أن أبرشان يفتقد أصلا لأبجديات العمل السياسي , إلا أنه عازم على خوض الانتخابات وتسجيل تغطية كبيرة بالاقليم في مقابل مبالغ تصل أحيانا الى 30 الف درهم لكل من ترشح باسم حزب الإتحاد الإشتراكي بإقليم الناظور .واستطاع أبرشان اقناع عدد كبير من المنتخين الحاليين ، للترشح باسم حزبه لضمان اكبر عدد من الأصوات خلال الانتخابات التشريعية المقبلة لكسب رهان البرلمان عن دائرة الناظور ، والفوز بأحد مقاعده الأربعة.وخلفت خطوة أبرشان هذه ، إستياءا وتذمرا كبيرا لدى مختلف الفرقاء السياسيين والاحزاب بالاقليم ، حيث يتهمون وكيل اللائحة بأنه يسعى للاستحواذ على المقاعد بالمال ، ويتهمون السلطة كذلك بالتقاعس في محاربة هذا التمييع الخطير ، الذي يقوم به ممثلي حزب الإتحاد الإشتراكي جهارا نهارا ، وأمام مرأى ومسمع الجميع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق